Freedom Flotilla: A Turning Point on a Long Path

الأربعاء، 31 مارس، 2010

القرضاوي يتبنى مشروعا بديلا لـ "إسلام اون لاين"... والأزمة لم تنته

المحامي ياسر فتحي يتحدث الى العاملين عن اتفاق التسوية - تصوير نادية العوضي
اتفاق التسوية يفشل في انهاء ازمة الموقع والاعتصام يدخل أسبوعه الثالث

أكد الشيخ يوسف القرضاوي رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين تبنيه ودعمه الكامل للمبادرة التي أطلقها العاملون في "إسلام أون لاين" لتدشين مشروع اعلامي جديد، بعد سيطرة الادراة القطرية على الموقع الحالي ووقف البث من القاهرة منذ 15 مارس الجاري.

وقال القرضاوي خلال اتصال هاتفي بالعاملين والمحررين الصحفيين أنه يقف "بقوة وحماس" مع مشروع العاملين الجديد، وقال أيضا جازمًا: "أنا معكم إن شاء الله". ومن المقرر الإعلان عن ملامح المشروع الجديد قريبا خلال مؤتمر صحفي عالمي بنقابة الصحفيين بالقاهرة.

وكان العاملون في إسلام اون لاين قد أعلنوا عن إطلاق مبادرة عالمية لإنشاء مشروع جديد يحمل فكر الوسطية والاعتدال، ويكون مفتوحاً للاكتتاب العام عبر العالم تحت عنوان "إعلام أمة"، وأوضح هشام جعفر رئيس تحرير "إسلام أون لاين" أن المشروع الجديد هو عبارة عن شركة مساهمة؛ أسهمها متاحة لكل من يرغب فى دعم الفكرة، وسوف يساهم العاملون فى المشروع عبر تبرعهم بجزء من مستحقاتهم لدى جمعية البلاغ، والتى لم يحصلوا عليها حتى الآن.

وحظى المشروع الجديد الذي سيتم تدشينه قريبا، بإهتمام ورعاية عدد من العلماء والكتاب والباحثين في مصر والعالم. ويأمل المحررون في الموقع ان يمثل المشروع الجديد نموذجا في الفصل بين التمويل والتحرير.

ويأتي إعلان القرضاوي في الوقت الذي بدأ فيه العاملون المعتصمون بالموقع "إسلام أون لاين" مناقشة خطط وسياسات موقعهم الجديد

ودخل اعتصام العاملين والمحررين، الإثنين الفائت، أسبوعه الثالث بمقر مبنى إسلام اون لاين في القاهرة، بسبب منعهم من ممارسة العمل وعدم تنفيذ الادارة القطرية للاتفاق الموقع يوم الاحد الماضي مع الاستاذ ياسر فتحي محامي العاملين تحت اشراف عائشة عبد الهادي وزيرة القوى العاملة، لإنهاء الأزمة التي يتعرض لها العاملون بالموقع منذ 15 مارس الجاري.

واستنكر العاملون في إسلام اون لاين بالقاهرة  تصريحات إبراهيم الأنصاري رئيس مجلس الإدارة المعين لجمعية البلاغ القطرية التي يطالب فيها العاملين في الموقع بتوقيع استقالات، ثم صياغة عقود جديدة معهم.

وقال مصطفى الخطيب، محرر بالموقع الإنجليزي: طلب الأنصاري بتوقيع استقالات، هو نية مبيتة للتسريح الجماعي"، متسائلا "من يضمن أنني حين أوقع استقالتي، واوقع على اخلاء طرفي من العمل، سيتم التعاقد معي مجددا" وقال: التصريحات أيضا تتنافى مع الاتفاق الذي تم امس برعاية  وزارة القوى العاملة في القاهرة التي كفلت للعاملين حرية في العمل البقاء أو تقديم الاستقالة.

وكان إبراهيم الأنصاري رئيس مجلس الإدارة المعين لجمعية البلاغ القطرية قد أعلن عبر فضائية الجزيرة "انتهاء الأزمة" مطالبا العاملين في الموقع بتوقيع استقالات، ثم التوقيع على عقود جديدة، الامر الذي اخاف العاملين بان تكون الدعوة الى الاستقالة مجرد فخ للتخلص منهم نهائيا، واكد العاملون ان بنود الاتفاق الذي تم التوصل اليه مع وزيرة القوى العاملة عائشة عبد الهادي لم ينفذ منها الا بندا واحدا فقط يتعلق بصرف رواتب شهر مارس.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق